منتدى حــ الاسلام ــــب


 
الرئيسيةالبوابةالمجموعاتاليوميةس .و .جالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 قصص قصيرة.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البارون
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 28
الاقامــــــه : مصر
الوظيفه : طالب
العمل/الترفيه : الكورة والقراءة
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

مُساهمةموضوع: قصص قصيرة.   الإثنين نوفمبر 10, 2008 11:23 am


هل من مشمّر؟



نتحدث بأصوات مرتفعة في مجالس كثيرة.. أوقاتنا ضائعة وأيامنا مهدرة.. فلا نستفيد منها.
تمر علينا الشهور والسنون دون فائدة..
ويتحول ذلك الحديث نحو مصب واحد يتفق عليه الجميع.. إنها مشاغل الحياة وزحمة الأعمال..
وتتوالى الأعذار الواهية.. فـتنفرج الأسارير وكل يجد بغيته.. ويلقي باللوم على غيره!!
ولكن عندما رأيته كالجبل ثابتاً قوة ورسوخاً. أعمال ينجزها في أيام ومشاريع يفكر فيها في ساعات.. هو الذي يخطط ويكتب وينفذ.. ثم يتابع بدقة جميع الأعمال.
هل عرفته؟!
إنه شاب في مقتبل العمر.. مثل كثير من الشباب له وظيفة ولديه زوجة وأطفال ووالدة وأهل..
له مشاغل في الحياة وهموم في النفس..
له تلاميذ في الجامعة.. وله ابن يمرض وزوجة لها مطالب.. وسيارة تحتاج إلى إصلاح.. إنها متطلبات الزمن!!!


ولكنه يختلف عنا بحياة في قلبه، وحرقة في كبده.. لقد نذر نفسه لخدمة هذا الدين.. فاتجه إلى خدمته عبر إحدى الهيئات والمؤسسات الخيرية..
شعلة من نشاط، وقبس من نور.. إجازته تكون متابعة أعمال المؤسسة في الخارج .. أعمال لا نهاية لها.. حدثني مرة أنه يستعد للبدء في رسالة دكتوراه!!
ولم يكن يدور في خلدي أنه رغم هذه المشاغل والأعباء يلازم دروس العلماء بعد الفجر.. وأحياناً أخرى بعد صلاة المغرب إلا عندما أقنعني بالحضور وتعللت بضيق الوقت.. وفاجأني بأنه يحضر درس الشيخ العلامة بعد الفجر!!
قلت في نفسي.. وعيني تتابع جسمه النحيل وبنيته الضعيفة.. يكفي منك عشرة.. يكفى أن تنجب أمهات المسلمين عشرة مثلك.
لم يكن تعجبي يطال علماء الأمة ومشايخها فقد علمنا حرصهم على الوقت ومحافظتهم على دقائقه وثوانيه.. ولكن تعجبي أن هذا الشاب في مثل سني وسنك.. ورغم ذلك ركب المركب الصعب.. وبذل نفسه واستطاع أن يجمع بين الدين والدنيا!!
ونحن- أخي الحبيب- فرطنا في الكثير.. وما عملنا إلا القليل.
بقي أن نشمر سويّا ً، فالأبواب مفتوحة، وطرق الدعوة متعددة.. ومجالات العمل فيها تتناسب مع قدرات كل فرد قل تعليمه أو ارتفع.
فكل في طريق.. وكل على ثغرة..
والقطرات تصب في نهر لتجتمع وتروي ظمأ المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.. دعوة وإغاثة وإصلاحاً
تتألم وأنت ترى شباب الأمة تضيع أيامه وتهدر أوقاته.. وهي أوقات غالية نفيسة تشترى بالمال!!
أخي الحبيب.. هل من مشمِّر ؟!.

_________________
[b][i]

لا يزال الانسان عالما كلما طلب العلم, ومن ظن انه علم ...فقد جهل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kooora.com
البارون
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 28
الاقامــــــه : مصر
الوظيفه : طالب
العمل/الترفيه : الكورة والقراءة
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص قصيرة.   الإثنين نوفمبر 10, 2008 11:27 am

لولا رحمة الله


على حضرة الركاب المسافرين على الرحلة رقم ...... والمتوجهه الى ...... الرجاء التوجه الى صالة المغادرة إستعدادا للسفر .. دوى هذا الصوت في جنبات مبنى المطار ، أحد الدعاة كان هناك جالسا في الصالة ، وقد حزم حقائبه وعزم على السفر الى بلاد الله الواسعة للدعوة الى الله عز وجل ، سمع هذا النداء فأحس بامتعاض في قلبه .. انه يعلم لماذا يسافر الكثير من الناس الى تلك البلاد وخاصة الشباب ، وفجأة لمح هذا الشيخ الجليل شابين في العشرين من عمرهما أو تزيد قليلا ، وقد بدا من ظاهرهما ما يدل على انهما لا يريدون إلا متعة الحرام من تلك البلاد التي عرفت بذلك .. لابد من انقاذهما قبل فوات الاوان ، قالها الشيخ في نفسه وعزم على الذهاب اليهم ونصحهما فوقف الشيطان في وجهه وقال له ، مالك ولهم دعهم يمضيان في طريقهما ويرفها عن نفسيهما انهم لن يستجيبوا لك ، ولكن الشيخ كان قوي العزيمة ثابت الجأش عالم بمداخل الشيطان ومخارجه .. استوقف الشابين بعد أن القى عليهم التحية ، ووجه اليهم نصيحة مؤثرة وموعظة بليغة ، وكان مما قال لهما ، ما ظنكم لو حدث خلل في الطائرة ولقيتما لا قدر الله حتفكما وأنتم على هذه النية قد عزمتما على مبارزة الجبار جل جلاله ، فبأي وجه ستقابلان ربكما يوم القيامة يوم لا تنفع الحسرة والندامة فذرفت عينا هذين الشابين ورق قلبهما من موعظة هذا الشيخ ، فقاما فورا بتمزيق تذاكر السفر وقالا يا شيخ لقد كذبنا على اهالينا وقلنا اننا ذاهبان الى مكة او جدة فكيف الخلاص وماذا نقول لهما .
وكان مع الشيخ أحد طلابه ، فقال إذهبا مع اخيكما هذا وسوف يتولى اصلاح شأنكما ، ومضى الشابان مع صاحبهما وقد عزما على أن يبيتا عنده اسبوعا كاملا ومن ثم يعودان الى اهلهما .. وفي تلك الليلة وفي بيت ذلك الشاب تلميذ الشيخ ، القى أحد الدعاة كلمة مؤثرة زادت من حماسهما وبعدها عزم الشابان على الذهاب الى مكة لاداء العمرة ، وهكذا ارادا شيئا واراد الله شيئا اخر فكان ما اراد الله عز وجل .. وفي الصباح بعد ان ادى الجميع صلاة الفجر ، انطلق الثلاثة صوب مكة شرفها الله بعد ان احرموا من الميقات وفي الطريق كانت النهاية ، وكانت الخاتمة والانتقال الى الدار الاخرة .
فقد وقع لهم حادث مروع ، ذهبوا جميعا ضحيته فاختلطت دمائهم الزكية بحطام الزجاج المتناثر ، ولفظوا انفاسهم الاخيرة تحت الحطام وهم يرددون ، تلك الكلمات الخالدة ، لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك كم كان بين موتهما وبين تمزيق تذاكر سفرهما لتلك البلاد المشبوهه ، انها أيام ، بل ساعات معدودة ولكن الله اراد لهم الهداية والنجاة ولله الحكمة البالغة سبحانه ، اخي المسلم اذا نازعتك نفسك الامارة بالسؤ الى معصية الله ورسوله ، فتذكر هادم اللذات وقاطع الشهوات و مفرق الجماعات الا وهو الموت واحذر ان يأتيك وانت على حال لا ترضي الله عز وجل فتكون من الخاسرين . وإذا خلوت بريبـة في ظلمـة والنفس داعية الى العصيان
استحي من نظر الاله وقل لها إن الذي خلق الظلام يراني


شتان بين من يموت وهو عاكف على آلات اللهو والفسوق والعصيان ومن يموت وهو ذاكر لله الواحد الديان فأختر لنفسك ما شئت .

_________________
[b][i]

لا يزال الانسان عالما كلما طلب العلم, ومن ظن انه علم ...فقد جهل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kooora.com
البارون
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 28
الاقامــــــه : مصر
الوظيفه : طالب
العمل/الترفيه : الكورة والقراءة
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص قصيرة.   الإثنين نوفمبر 10, 2008 11:31 am


خمسون سنة




اشتعل الرأس شيبا ..

ها قد شارفت على الخمسين ..

على الرغم من عشقي للقراءة .. إلا أن الوقت أخذ يضيق بي ..

أصبحتْ مباهج الدنيا تأخذ متعة القراءة مني ..

هذا ابن قادم وذاك حفيد لا تُمل رؤيته ..

حياة تسير على ما أتمناه .. لا يكدر صفوها شيء ..

نهاية يوم الخميس حانت ..

بعد يوم طويل .. حافل بالزيارات والمرح ..

ودعت أبنائي وبناتي وأحفادي ..

صرخ هاجس في داخلي ..

هذه الدنيا عجب .. اجتماع وفرقة ..

سيرحل الجميع .. وسيودعون ويودعون ..

ستبقى وحيدا ..

ما هذه الأفكار ..

بسرعة .. تلفت يمنة ويسرة ..

مجموعة من الكتيبات ذات الحجم الصغير دائما تقع تحت نظري ..

لا شك أن ابنتي الصغرى هي التي وضعتها ..

فهي تهديها إلي بين حين وآخر وتحثني على قراءتها ..

كتاب أذكار الصباح والمساء ..

كتاب زاد المسلم اليومي ..

ماذا بعد ..

هنا كتيب صغير ..

لا يتجاوز أربع صفحات ..

لا يحتاج إلا لأربع دقائق قراءة ..

تناولته .. بسرعة استكملت قراءته ..

أصابني الدوار ..

همهمت بصوت خافت ..

لا أغسل ..

لا أكفن ..

ولا يصلى علي .

ولا أدفن مع المسلمين ..

ماذا بعد ....؟

أنا ابن الخمسين ..

هكذا ستكون نهايتي ..

لا ..

بل هناك المزيد سأعيد لكم القراءة مرة أخرى ..

ولكن بالتفصيل ..

الكتاب بعنوان : حكم تارك الصلاة ( لفضيلة الشيخ محمد بن عثيمين )

خلاصته ..

أن تارك الصلاة كافر ..

خاطبت نفسي هل أنا كافر .. ؟

أبعد هذا العمر .. أوصف بذلك ..

صوت بعيد ..

ولم لا ؟؟

ألست تاركا للصلاة ..

اسمع ما يترتب على تارك الصلاة من أحكام .

أولا: أنه لا يصح أن يتزوج فإن عقد له وهو لا يصلي فالنكاح باطل ولا تحل له الزوجة .

ثانيا: أنه إذا ترك الصلاة بعد أن عقد له فإن نكاحه ينفسخ ولا تحل له الزوجة .

ثالثا: أن هذا الرجل الذي لا يصلي إذا ذبح لا تؤكل ذبيحته لماذا ؟ لأنها حرام ولو ذبح يهودي أو نصراني

فذبيحته يحل لنا أن نأكلها .

رابعا : أنه لا يحل له أن يدخل حدود مكة أو حدود حرمها .

خامسا : أنه لو مات أحد من أقاربه فلا حق له في الميراث .

سادسا : أنه إذا مات لا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يدفن مع المسلمين .. إذا ماذا يصنع به ؟

يخرج به إلى الصحراء ويحفر له ويدفن بثيابه لأنه لا حرمة له .

وعلى هذا فلا يحل لأحد مات عنده ميت وهو يعلم أنه لا يصلي أن يقدمه للمسلمين يصلون عليه .

عشت حلم الواقع ...

وضعت الكتاب جانبا .. رفعت يدي إلى رأسي .. ضغطت عليه بقوة ..

سقطت شيبة .. نظرت إليها ..

أبعد هذا الشيب ؟ لا أغسل ولا أكفن ...

ولا يصلى علي .. هذه نهايتي .. هذا ما جمعته في الدنيا ..

الله ..

كلمة خرجت بقوة من أعماق قلبي ..

أهذه نهايتي ؟!

أين نحن غافلون .. فلا شك أني مقصر .. بل ومفرط ..

ولكن خمسون سنة .. ولا أجد ناصحا يقول لي ذلك ..

كيف .. مسؤلية من هذه ؟!

غسلت الزمن الرديء بدموع التوبة ..

عاهدت نفسي أن أكون ناصحا لكل مخطىء ..

نهضت قائما .. سيصلى علي ..

وسأدفن إن شاء الله مع المسلمين .





من كتاب : الزمن القادم

لكاتبه : عبدالملك القاسم.

_________________
[b][i]

لا يزال الانسان عالما كلما طلب العلم, ومن ظن انه علم ...فقد جهل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kooora.com
البارون
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 28
الاقامــــــه : مصر
الوظيفه : طالب
العمل/الترفيه : الكورة والقراءة
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص قصيرة.   الإثنين نوفمبر 10, 2008 11:47 am


الجواب ما ترى لا ما تسمع



قصتنا التالية هي عن هارون الرشيد .. ولعل هذا الرجل من مَن كثر عنهم الكلام والأقاويل بأنه صاحب غناء وخمر ولهو وغير ذلك وكل هذا ادعاءات من أعداء الدين
ومن يقرأ سيرته بتمحص وتمعن يعرف انه كان يصلي في الليلة الواحدة مائة ركعة
وكان يحج عاماً ويغزو عاما .. وما يهمنا منه الان هذه القصة التي بها العبرة ..
وصله خطاب طويل من ملك الروم كان هذا الخطاب كثير الكلمات والحروف يسب ويشتم
ويلعن هارون الرشيد .. والمسلمين .. وفيه من التهديد الكثير ويقول فيه أيضاً أني سأفعل وسأُدمر
وسأكون جيشاً هائلاً قوياً والمسلمين وسأكتسح أراضيكم ..ولن يقف أمام وجهي أحد .. حتى أصل إلى الكعبة .. فأقضي عليها وأهدمها .. فأرسل هذا الخطاب لهارون الرشيد و قُرأ عليه هذا الخطاب فالتفت هارون إلى كاتبه ، وقال اكتب خلف الخطاب لا يريد أن يرسل له خطاباً
في ورقة جديدة استحقارا ُ لهُ، قال اكتب خلف الخطاب .. من هارون الرشيد أمير المؤمنين
إلى نقفور كلب الروم .. إن الجواب ما ترى لا ما تسمع ! والسلام على من اتبع الهدى

ثلاث كلمات فقط أرسلها له (إن الجواب ما ترى لا ما تسمع) ثم خرج هارون الرشيد
ونادى في الناس الجهــــاد الجهـــاد ،فاجتمع الناس جماعات ووحدانا و خلال وقت قصير
إذا بالجيش يلتئم والقوة تتجمع ثم يقودها هذا البطل العظيم ومتجهاً إلى أين ؟
إلى نقفور بذاته ملك الروم .. ويصل إليه بعد أن يفتح البلاد تلو البلاد .. والقرى تلو القرى
إلى أن يصل إلى عاصمة نقفور .. يحاصرها ويشد عليهم بالحصار .. ويحلف أن لا يرجع
إلا برأس نقفور .. أعطاه الروم ما شاء من المال والذهب والجزية لكنه أبى ،ورفض ثم في النهاية
قام الروم بالانقلاب على نقفور ،وسلموا رأسه إلى هارون الرشيد قتيلا .. ثم استسلموا جميعاً لهارون
الرشيد ودفعوا له الجزية أذلة خاسئين وعاد رضي الله عنة منتصراً قويا إلى بلاده وقد رفع راية
الإسلام والحق عاليا. ولكن في هذا الوقت !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

رُبَ وا معتصماهُ انطلقت ملء أفواه الصبايا اليُتَمـي
لامست أسماعهم لكنهــــا لم تلامس نخوة المعتصمِ


في هذا الزمان يصرخون في كل مكان ولكن لا من مجيب ،يصرخون في بورما والفلبين والحبشة
أفريقيا والشيشان وأفغانستان يصرخون ! لكن لا مجيب .. لاحول ولا قوة إلا بالله .. اللهم انصرهم
وثبتهم على دينك .

من شريط قصص لاتنسى /للشيخ إبراهيم الفارس.

_________________
[b][i]

لا يزال الانسان عالما كلما طلب العلم, ومن ظن انه علم ...فقد جهل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kooora.com
البارون
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 28
الاقامــــــه : مصر
الوظيفه : طالب
العمل/الترفيه : الكورة والقراءة
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص قصيرة.   الإثنين نوفمبر 10, 2008 3:16 pm


مكر الشيطان وكيده


قال تعالى (كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين . فكان عاقبتهما أنهما في النار خالدين فيها وذلك جزاء الظالمين ) وقال وهب بن منبه في سبب نزول الاية :
( أن عابدا كان في بني إسرائيل وكان من أعبد أهـل زمانه وكان في زمانه ثلاثة إخوة لهم أخت وكانت بكرا ليس لهم أخت غيرها فخرج الغزو على ثلاثتهم فلم يدروا عند من يخلفون أختهم ولا عند من يأمنون عليها، ولا عند من يضعونها قال : فاجتمع رأيهم على أن يخلفوها عند عابد بني إسرائيل وكان ثقة في أنفسهم ، فأتوه فسألوه أن يخلفوها عنده فتكون في كنفه وجواره إلى أن يقفلوا من غزاتهم فأبى ذلك عليهم وتعوذ بالله منهم ومن أختهم . قال فلم يزالوا به حتى أطمعهم فقال : أنزلوها في بيت حذاء صومعتي فأنزلوها في ذلك البيت ثم انطلقوا وتركوها فمكثت في جوار ذلك العابد زمانا ينزل إليها الطعام من صومعته فيضعه عند باب الصومعة، ثم يغلق بابه ويصعد في صومعته ثم يأمرها فتخرج من بيتها فتأخذ ما وضـع لها من الطعام . قال فتلطف له الشيطان فلم يزل يرغبه في الخير ويعظم عليه خروج الجارية من بيتها نهارا ، وبخوفه أن يراها أحد فيعلقها . قال . فلبث بذلك زمانا، ثم جاءه إبليس فرغبه في الخير والأجر وقال له : لوكنت تمشي إليها بطعامها حتى تضعه ، في بيتها كان أعظم لأجرك ، قال . فلم يزل به حتى مشى إليها بطعامها فوضعه في بيتها. ، قال . فلبث بذلك زمانا ثم جاءه إبليس فرغبه في الخير وحضه عليه ، وقال : لو كنت تكلمها وتحدثها فتأنس بحديثك ، فإنها قد استوحشت وحشة شديدة قال : فلم يزل ! حتى حدثها زمانا يطلع عليها من فوق صومعته قال : ثم أتاه إبليس بعد ذلك فقال لو كنت تنزل إليها فتقعد على باب صومعتك وتحدثها وتقعد على باب بيتها فتحدثك كان آنس لها . فلم يزل به حتى أنزله وأجلسه على باب صومعته يحدثها، وتخرج الجارية من بيتها، فلبثا زمانا يتحدثان ثم جاءه إبليس فرغبه في الخير وفيما له من حسن الثواب فيما يصنع بها، وقال : لو خرجت من باب صومعتك فجلست قريبا كان آنس لها فلم يزل به حتى فعل قال : فلبثا زمانا ثم جاءه ابليس فرغبه في الخير والثواب فيما يصنع بها وقال له : لو دنوت من باب بيتها فحدثتها ولم تخرج من بيتها ففعل فكان ينزل من صومعته فيقعد على باب بيتها فيحدثها فلبثا بذلك زمانا ثم جاءه ابليس فقال : لو دخلت البيت معها تحدثا ولم تتركها تبرز وجهها لأحد كان احسن بك فلم يزل به حتى دخل البيت ، ! فجعل يحدثها نهاره كله فإذا امسى صعد صومعته قال : ثم أتاه ابليس بعد ذلك يزينها له حتى ضرب العابد على فخذها وقبلها فلم يزل به إبليس يحسنها في عينه ويسول له حتى وقع عليها فاحبلها فولدت له غلاما فجاءه ابليس فقال له : أرأيت ان جاء إخوة هذه الجارية وقد ولدت منك كيف تصنع لا آمنت عليك ان تفتضح او يفضحوك ! فاعمد الى ابنها فاذبحه وادفنه فانها ستكتم عليك مخافة اخوتها ان يطلعوا على ما صنعت بها ففعل فقال له أتراها تكتم إخوتها ما صنعت بها وقتلت ابنها !!!

_________________
[b][i]

لا يزال الانسان عالما كلما طلب العلم, ومن ظن انه علم ...فقد جهل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kooora.com
البارون
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 28
الاقامــــــه : مصر
الوظيفه : طالب
العمل/الترفيه : الكورة والقراءة
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص قصيرة.   الإثنين نوفمبر 10, 2008 3:17 pm

خذها فاذبحها وادفنها مع ابنها فلم يزل بها حتى ذبحها والقاها في الحفرة مع ابنها واطبق عليها صخرة عظيمة وسوى عليها التراب وصعد في صومعته يتعبد فيها فمكث في ذلك ما شاء الله ان يمكث حتى قفل اخوتها من الغزو فجاءوه فسألوه عنها فنعاها لهم وترحم عليها وبكى لهم وقال كانت خير امة وهذا قبرها فانظروا اليه فأتى اخوتها القبر فبكوا وترحموا عليها واقاموا على قبرها اياما ثم انصرفوا الى اهليهم فلما جن الليل عليهم واخذوا مضاجعهم اتاهم الشيطان في صورة رجل مسافر فبدأ بأكبرهم فسأله عن اختهم فأخبره بقول العابد وموتها وترحمه عليها وكيف اراهم موضع قبرها فكذبه الشيطان وقال لم يصدقكم امر اختكم إنه قد احبل اختكم وولدت منه غلاما فذبحه وذبحها معه فزعا منكم والقاها في حفرة احتفرها خلف الباب الذي كانت فيه عن يمين من دخله فانطلقوا فادخلوا البيت الذي كانت فيه عن يمين من دخله فإنكم ستجدونها هنالك جميعا كما اخبرتكم قال : وأتى الاوسط في منامه وقال له مثل ذلك ثم اتى اصغرهم فقال له مثل ذلك فلما استيقظ القوم استيقظوا متعجبين لما رأى كل واحد منهم ، فاقبل بعضهم على بعض ، يقول كل واحد منهم : لقد رأيت البارحة عجبا، فأخبربعضهم بعضا بما رأى، قال أكبرهم : هذا حلم ليس بشيء ، فامضوا بنا ودعوا هذا . قال أصغرهم : لا أمضي حتى اتى ذلك المكان فأنظر فيه . قال فانطلقوا جميعا حتى دخلوا البيت الذي كانت أختهم فيه ففتحوا الباب وبحثوا الموضع الذي وصف لهم في منامهم فوجدوا أختهم وابنها مذبوحين في الحفيرة كما قيل لهم فسألوا العابد فأقر على نفسه فأمر بقتله . قال ابن عباس : فلما صلب قال الشيطان له: أتعرفني ؟ قال . لا والله ! قال أنا صاحبك الذي علمتك الدعوات أما اتقيت الله ، أما استحيت منه وأنت أعبد بني إسرائيل ! ثم لم يكفك صنيعك حتى فضحت نفسك ، وأقررت عليها وفضحت أشباهك من الناس فإن مت على هذه الحالة لم يفلح أحد من نظرائك بعدك فقال كيف أصنع ؟ قال : تطيعني في خصلة واحد وأنجيك منهم وآخذ بأعينهم قال : وما ذاك ؟ قال تسجد لي سجدة واحدة! فقال أنا أفعل فسجد له من دون الله ، فقال الشيطان : هذا ما أردت منك كان عاقبتك أن كفرت بربك ، إني برىء منك إني أخاف الله رب العالمين ففيه نزلت الآية ( كمثل الشيطان إذ قال للإنسان أكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين . ) إلى قوله . (جزاء الظالمين ) ، . ومن أعظم العبر في قصة هذا العابد أن الشيطان قد يأتي الإنسان من باب النصيحة والأمر بالخيروالبر، بجعل ذلك وسيلة إلى طاعته ومخالفة أمر الله الذي يوجب الخسران له في الدنيا والاخرة كما وقع للعابد نعوذ بالله من سؤ الخاتمة . ،ومن عبر الحـديث أيضا بيان خطر النساء على الرجال فقد جاء في الحديث الصحيح : ( ما تركت فتنة أضر على الرجال من النساء) . وفيه أيضا ( اتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء) . فالنساء أخطر شيء على الرجال ولا سيما العابد المستقيم ، فإن الشيطان يجند له جنودا لا قبل له بها، حتى يقع في الفتنة، اللهم إلا إذا أيده الله وحفظه منه ومن حبائله ، ولا يكون ذلك إلا بالإخلاص ، والصدق مع الله في الأمور كلها .

_________________
[b][i]

لا يزال الانسان عالما كلما طلب العلم, ومن ظن انه علم ...فقد جهل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kooora.com
 
قصص قصيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حــ الاسلام ــــب :: •·.·°¯`·.·• ( الادب) •·.·°¯`·.·• :: قصص صادقه ومعبره-
انتقل الى: